Header Ads

تفاصيل المؤامرة الغربية الخبيثة على لبنان


Image result for lebanon fire crowd"
صناعة الفوضى أحداث وتفاصيل.. إنذارات واشنطن الخمسة لجبران باسيل.. 1
نوفمبر 25, 2019 بواسطة: نضال حمادة باريس أولى تكبير الخط + | تصغير الخط -
نضال حمادة باريس
سوف ننشر أربعة تقارير عن الأزمة في لبنان نروي فيها خفايا وتفاصيل ما حصل قبل 17 تشرين الأول الماضي. نتحدّث فيها في المقالة الاولى عن إنذارات واشنطن الخمسة لباسيل. ونتحدّث في المقالة الثانية عن قصة الواتس آب. وفي المقالة الثالثة سوف نروي قصة الاتصال بين وليد جنبلاط وجيفري فيلتمان بداية الأحداث وفي المقالة الرابعة والأخيرة سوف نتحدّث عن لعبة رغيف الخبز التي افتعلها مصرف لبنان ومعه المصارف.
وقف وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل أمام أنصار التيار الوطني الحر في ذكرى 13 تشرين الأول معلناً نيته زيارة سورية، ومستعملاً نبرة عالية مخاطباً رئيس الجمهورية اليوم الذي تشعر فيه أنك لم تعُد تستطيع أن تتحمّل، نطلب منك أن تضرب على الطاولة ونحن مستعدّون لقلب الطاولة .
2- تجب تلبية شروط صندوق النقد الدولي والبنك الدولي في كل ما يتعلّق بديون لبنان.
قبل أيام عدة من هذا الكلام عالي النبرة حصل اجتماع بين باسيل وأمين عام حزب الله السيد حسن نصرالله استمرّ سبع ساعات تطرّق الى المعلومات التي كانت بحوزة الطرفين عن استعدادات لإشعال الفوضى في الشارع اللبناني، خصوصاً بعد الكلام والشروط الأميركية التي سمعها باسيل خلال زيارته الى الولايات المتحدة نهاية شهر أيلول الماضي وهي: 1 ترفض أميركا وجود حزب الله في أية حكومة لبنانية مقبلة.
ومن الكلام العالي النبرة الذي قاله باسيل في 13 تشرين الأول الماضي سأزور سورية لكي يعود الشعب السوري إليها كما عاد جيشها إليها، لكي يتنفس لبنان بسيادته واقتصاده، والسياديون الجدد الذين كانوا أزلام سورية عندما كانت في لبنان، راحوا يحيكون المؤامرات ضدها عندما خرجت من لبنان. أريد أن أصارح شعبنا بأن معظم حكامه لا يبدون مستعدّين للتغيير، فهم أصحاب ذهنية تستسهل التبعية والتسليم للحرب الاقتصادية التي تشنُّ علينا وتوهمنا أننا مفلسون منهارون، فيما نحن أغنياء، لكن منهوبون .
3 – على لبنان القبول بإعادة ترسيم الحدود البحرية مع فلسطين المحتلة أو تقاسم نصف عائدات البلوك رقم 4 مع إسرائيل عبر إنشاء شركة مشتركة في هذا المجال وأعاد المسؤولون الأميركيون عرضهم بلعب دور الوسيط بين لبنان و إسرائيل . 4 – يجب العمل على دمج النازحين السوريين في المجتمع اللبناني. 5 – توطين اللاجئين الفلسطينيين في لبنان بصورة نهائية. رفض باسيل الشروط وعاد الى لبنان وأعلن نيته زيارة سورية في وقت كانت الولايات المتحدة وحلفاؤها في المنطقة يعدّون العدة لفوضى تعم المدن والمناطق اللبنانية بإدارة مباشرة من أبو ظبي.
كانت أوساط حزب الله والتيار الوطني الحر تتحدث عن أزمة مفتعلة يجري الإعداد لها يقودها حاكم مصرف لبنان بالاشتراك مع المصارف، فيما تلوح في الأفق استعدادات لاستخدام الشارع والبدء بنشر الفوضى تنفيذاً للتهديدات الأميركية طالما أن حزب الله يرفضها ويؤيّده في رفضها حليفه المسيحي في الحكم. لقد كانت الأيام والساعات الأخيرة قبل تنفيذ الإنذار مليئة بالأحداث. فالوزير باسيل قرر زيارة سورية، في ظل صمت من رئيس الحكومة وهجوم قوي وكبير من وزراء اللقاء الديمقراطي. وزيارة سورية تعني إعادة العمل بالشريان الحيوي للاقتصاد اللبناني نحو العالم العربي. لقد تزامن إعلان باسيل، مع استعدادات قدّمتها الحكومة العراقية لحزب الله تقضي باستيراد كامل المحصول اللبناني من الخضار والفواكه، في وقت كان معبر البوكمال جاهزاً لبدء العمل واستقبال الشاحنات بين لبنان والعراق. كان لا بد من ضرب هذا التواصل وإسقاط العهد ومعه حزب الله. في اليوم التالي لخطاب باسيل أي 14 تشرين الأول الماضي أخرج مصرف لبنان إلى العلن موضوع أزمة القمح والرغيف التي افتعلها، وأجرى الحزب التقدمي الاشتراكي بروفا لمسيرة ومظاهرة لطلابه في شوارع بيروت، وما لبث أن اتُخذ قرار الواتس آب الذي سوف نروي تفاصيله في المقالة الثانية..
غداً: القصة الكاملة لقرار الواتس أب..

No comments