Header Ads

الصحة العالمية تحذر وقلق أمريكي وأوروبي من الأسوأ

قال الرئيس الأميركي جو بايدن، اليوم الأحد، إن تفشي مرض جدري القرود هو أمر «يجب أن يكون مصدر قلق للجميع»، مضيفاً أن مسؤولي الصحة الأميركيين يبحثون مسألة اللقاحات والعلاجات المحتملة.

وأبلغ بايدن الصحافيين في قاعدة جوية في كوريا الجنوبية قبل مغادرته على متن طائرة الرئاسة الأميركية متجهاً إلى اليابان: «نبذل جهداً كبيراً لمعرفة ما سنفعله».

وكانت منظمة الصحة العالمية قد قالت إنها تتوقع رصد المزيد من حالات الإصابة بجدري القرود في الوقت الذي توسّع فيه نطاق المراقبة في البلدان التي لا يوجد فيها المرض عادةً.

وقالت المنظمة التابعة للأمم المتحدة إنه حتى أمس (السبت)، تم الإبلاغ عن 92 حالة مؤكدة و28 حالة يُشتبه بإصابتها بجدري القرود من 12 دولة عضواً لا يتوطن فيها الفيروس، مضيفةً أنها ستقدم مزيداً من الإرشادات والتوصيات في الأيام المقبلة للدول حول كيفية الحد من انتشار جدري القرود.

وأضافت الوكالة أن «المعلومات المتاحة تشير إلى أن انتقال العدوى من إنسان لآخر يحدث بين أشخاص على اتصال جسدي وثيق مع الحالات التي تظهر عليها أعراض».

ويعد جدري القرود من الأمراض المُعدية التي عادةً ما تكون خفيفة ومتوطنة في أجزاء من غرب ووسط أفريقيا. وينتشر عن طريق الاتصال الوثيق، لذلك يمكن احتواؤه بسهولة نسبياً من خلال تدابير مثل العزلة الذاتية والنظافة الشخصية.

وقال ديفيد هيمان، المسؤول بمنظمة الصحة العالمية، لـ«رويترز» إن لجنة دولية من الخبراء اجتمعت عبر مؤتمر مرئي للنظر فيما تلزم دراسته حول تفشي المرض وإبلاغه للجمهور، بما في ذلك ما إذا كان هناك أي انتشار من دون أعراض، ومن هم الأكثر عُرضة للخطر، والطرق المختلفة للانتقال.

وقال إن الاتصال الوثيق هو الطريق الرئيسي لانتقال المرض، لأن الآفات النمطية للمرض مُعدية للغاية. على سبيل المثال، الآباء والأمهات الذين يعتنون بأطفال مرضى معرّضون للخطر، وكذلك العاملون في مجال الصحة، ولهذا السبب بدأت بعض البلدان في تطعيم فرق علاج مرضى جدري القرود باستخدام لقاحات الجدري، وهو فيروس مرتبط به.

تم تحديد الكثير من الحالات الحالية في عيادات الصحة الجنسية. ويشير التسلسل الجيني المبكر لعدد قليل من الحالات في أوروبا إلى وجود تشابه مع السلالة التي انتشرت بطريقة محدودة في بريطانيا وإسرائيل وسنغافورة في عام 2018.

قال هيمان إنه «من المعقول بيولوجياً» أن الفيروس كان ينتشر خارج البلدان التي يتوطن فيها الفيروس، لكنه لم يؤدِّ إلى تفشٍّ كبير نتيجة لإجراءات الإغلاق المتعلقة بمكافحة كوفيد والتباعد الاجتماعي وقيود السفر.

وشدد على أن تفشي جدري القرود لا يشبه الأيام الأولى لجائحة «كوفيد - 19» لأنه لا ينتقل بسهولة. وقال إن الذين يشتبهون في تعرضهم أو الذين تظهر عليهم أعراض بما في ذلك الطفح الجلدي والحمى، يجب عليهم تجنب الاتصال الوثيق مع الآخرين. وأضاف: «هناك لقاحات متاحة لكن الرسالة الأهم هي أنه يمكنك حماية نفسك».

الشرق الأوسط

No comments