Header Ads

باسيل من كسروان: لا الجنرال بينكسر ولا التيار بيخلص

باسيل من اللقاء الشعبي للائحة التيار في كسروان-جبيل:

- الإنتخابات بكسروان - الفتوح وجبيل إلها رمزية خاصة. هالمنطقة العزيزة عطيت الجنرال عون والتيّار الوطنيّ الحرّ شرف تمثيلها، وثبَّتت من الـ2005 استعادة الشراكة، ووضَعت حدّ للتهميش وللإحباط، وتوَّجت المسيرة بوصول الجنرال للرئاسة
- بـ 15 أيّار دايرة كسروان الفتوح جبيل بَدّا تبرهن لكل يلّلي خرّبوا لبنان حتى يأذوا ميشال عون، ولكل يلّي عَربشوا عكتاف التيّار، ومن بعدما وصّلهم عالنيابة غدروا فيه... لكل الانتفاعيين والحاقدين، هالمنطقة، بَدّا تقول بالصوت العالي: كبيرة عليكم. لا الجنرال بينكسر ولا التيار بيخلص
لكل الانتفاعيين والحاقدين، هالمنطقة، بَدّا تقول بالصوت العالي: كبيرة عليكم. لا الجنرال بينكسر ولا التيار بيخلص، ولا كسروان - الفتوح وجبيل بتتنَكّر لتاريخ الكبار، من فؤاد شهاب لريمون إده لميشال عون
- الإنتخابات الجايي رَح تفصل بين خطّين:خطّ الأوفيا لتاريخ جبيل وكسروان والقادرين يبنوا المستقبل مع أهلها. وخطّ الناكرين لتاريخها وراكضين يرهنوا بالمال مستقبل ولادها
- "نواجه الاحتلال" هو شعار أحدُهم، بس أي احتلال؟ نحنا عم نواجه الاحتلال الحقيقي،  مش الوَهمي يلّي اخترعوه تا يربَحوا الانتخابات بتخويف الناس
نواجه، ونحنا ربّ المواجهة. 1–نواجه احتلال القرار المالي للدولة بتفقيرها واخضاعها لطلبات الخارج بالتوطين. 2-نواجه احتلال الفساد يلّي أكل أموال الناس وتعب العُمر. 3–نواجه احتلال الضمائر والأصوات بالمال السياسي والانتخابي.

 المواجهة هيّي نضالنا حتى نكشف الجرايم الماليّة المُرتكبة ونعرف وين إختفوا 73 مليار دولار بحسابات مصرف لبنان، عدا عن الدَين العام المسجّل بوزارة المال، (والبالغ 100  الف مليار ليرة لبنانية و 39 مليار دولار)، ونعرف وين وكيف راحوا أموال المودعين

- إذا لا بُدّ مِن "صَرخة وطن"، ما في أعلى من صرخة التيّار بوجه الهَندسات الماليّة يلّي إستفادوا منها مجموعة مصارف وبعض السماسرة يلّي ما شفناهم ولا مرّة عم يعترضوا عَ الحاكم المركزي. الظاهر إنّو هَندساتو ساهمت بتمويل لوايحهم بكسروان وبعدّة مطارح
- اليوم أخوه لحاكم المركزي رجا طلع من الحبس بكفالة 100 مليار ليرة، يعني 100 الف مليون ليرة، وانتو مليون مش عم تقدروا تسحبوا من البنك! منع سفر وحجز 50 عقار، وأخوه رياض بدّو يعمل الأمان النقدي! هو معلّم كتار من المرشحين، هول بدّكم تنتخبوهم؟
شوفوا معي لوايح كسروان-  جبيل: لايحة إستفادت من النظام المالي، وقال: كرمال تعَمّر وطن للإنسان، طيب يلّي بدّو وطن الانسان، بيبيعه وبيشتريه للإنسان؟ بيجبره بخيار سياسي تحت طائلة الطرد! هيدا الإنسان يلّي بدّك ياه ذليل مأمور محتاج، هيدا بدّك تعمّر فيه وطن؟
- اللبناني معروف بقدرته على التحمل والتأقلم، بدّكن تحوّلوه من انسان دبّير  ومبادر الى انسان متكّل على الخارج، ويصير ينطر الاعاشة الانتخابية عند كل استحقاق؟

لايحة ثانية بتموّلها مصارف أصحابها عملوا ثروة من الهندسات الماليّة، وقال شو بدّها تواجه الاحتلال هي ومنصورة. اسألوني انا عن منصورها... ولايحة ثالثة بتتمَوّل direct و fresh من الخارج ومن النَهش والشَفط
- لايحة رابعة بتقبَض من الغريب حتى تفجّر التعَصُّب والغَرائز ضدّ فئة من أبناء الوطن. بدّي طمّن المشغول بالهم انّو منسبح ومنشرب مطرح ما بدّنا، ومنرفع كاس لبنان نكاية بكل كذاب و"شيخ" دجال، وما حدا بيفرض على حدا طريقة عيشه، وما حدا بيفرض علينا تغيير عادتنا وثقافتنا. هيك لبنان وبيبقى
- في كلّ هَاللوايح … وفي نحنا. نحنا يلّي كنّا ورَح نبقى لكسروان - الفتوح وجبيل، ولكلّْ لبنان، منمثّل الإنسان اللبناني الوطني الحر يلّي ما بيبيع حاله لحدا ولا مقابل شي
- نحنا عَمّ نواجه حوت الفساد المالي؛ بس إنتو وينكُن، وليش ساكتين؟ بكسروان وجبَيل اهدافنا الانمائيّة واضحة، بدنا المراسيم التطبيقيّة حتّى تصير محافظة كسروان -الفتوح وجبيل فعليّة، من بعد ما نجحنا بإقرار القانون
- المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بالفقر المدقع وحقوق الإنسان بيقول: "المؤسسة السياسية كانت على علم بالكارثة لكنها لم تفعل شيئا يذكر لتلافيها. حتى أن الأفراد الضالعين جيدا قاموا بنقل أموالهم إلى خارج البلاد، بفضل الفراغ القانوني الذي سمح بتدفق رأس المال إلى خارج البلاد
- المقرر الخاص للأمم المتحدة بيقول ايضا: يجب البحث عن الحقيقة والمساءلة من باب حقوق الإنسان، لأنه انتهاك للقانون الدولي لحقوق الانسان"
- وين كنتو وشو عملتوا لمّا كنّا عم نقاتل حتى نستَرجع حقوق شَراكة المسيحيّين بالدولة وحقوق لبنان بالغاز وبالنفط؟ خبّرونا، مع مين وقفتوا لمّا تعرقَلت مشاريع الكهرباء والمياه والغاز حتّى يمنعوا التيار يحقّق إنجاز؟ إنتو شو قدّمتوا لكسروان وجبيل غير الحَكي والتحريض؟
شو مشروعكم للبنان غير إسترضاء الخارج والتحريض علينا حتى ننوضع عَ لوايح العقوبات؟ شو مشروعكم للبنان بالسياسة وبالإقتصاد غير إنّو تشتموا حزب الله بالإعلام وتودّولوا بالمخفي وسطاء حتى تتقرَّبوا منّو؟.خلصت الكذبة!
البعض شارك بالمؤامرة بالـ 2019 حتى يفشّل ميشال عون. ولَولاه ما كان شاف النيابة بكسروان، واليوم صار كل مشروعو  إنو يشتم ميشال عون حتى يذكّر الناس إنو هو موجود

No comments