Header Ads

مشهد الحرب الأهلية مقرونا بمشاهد من حرب تموز يتربع على كل المسارات القادمة

Peace Archives - CAUS - مركز دراسات الوحدة العربية
أصبح واضحا أن المبادرة الفرنسية دخلت في البداية على أسس تقوم على تجنب المناقشة بالمواضيع الخلافية اكانت داخلية ( كسلاح الحزب ) أو خارجية ( كترسيم الحدود ) و اكتفت بعناوين إصلاحية جذرية ربطت تحقيقها بتمويل غربي للبنان كي ينهض من جديد ..
كما أصبح واضحا أن الدخول الأمريكي في منتصف المبادرة الفرنسية و طرحه موضوع ترسيم الحدود في لقاء جانبي مع رئيس المكتب السياسي لحركة امل و عدم التوافق عليه ، عجل بصدور العقوبات على الوزير علي حسن خليل و دفع الأمور إلى محاولة سحب وزارة المالية من الطاءفة الشيعية و اسنادها إلى الطاءفة السنية و بالتالي نقل ملف ترسيم الحدود من يد رئيس مجلس النواب إلى يد رئيس الوزراء القادم ..
فالتمويل الغربي للبنان لم يعد محصورا بمعالجة ملفات الفساد المزمنة و التي تطال الجميع دون استثناء ، بل ارتبط بملف ترسيم الحدود البرية و خاصة البحرية من منظار المصلحة الإسرائيلية طبعا ، و عليه يصبح تمويل لبنان ببضعة مليارات من الدولارات يقابله خسارة لبنان لأضعاف هذا الرقم عبر خسارته كيلومترات مربعة من ألغاز التي ستصب في مصلحة إسرائيل .. و عليه ، فإن الطبقة السياسية اللبنانية ، بفسادها التاريخي ، ساقت نفسها بنفسها و ساقت لبنان و مستقبل ابناءه معه ، على مقصلة دولية لا ترحم ..
و إن كان الغرب يعلم جيدا أن الفساد في لبنان لا دين له و لا طائفة و أن الجميع متورط به ، فذلك لن يمنعه في استعمال ملفات الفساد سياسيا و بصورة انتقاءية لتحقيق أهدافه الاستراتيجية السياسية ..
المشهد لونه اسود و لبنان على مفترق طرق خطير ، فمساحات المناورات تضيق يوما بعد يوم ، مثكلة بالانهيار الاقتصادي و الصحي ، و عليه ، فإن السير على الطريق الدولية لن يرحم احدا و الخروج عن هذه الطريق دون رحمة أيضا ..
الطائفية و الكره و البغض على أشده ، و السلاح المتفلت مع الجميع ، و الدولة على قاب قوسين من انهيارها السياسي و المالي ، و الجميع يتفرج من الخارج ،
مشهد الحرب الأهلية مقرونا بمشاهد من حرب تموز يتربع على كل المسارات القادمة ..
الحل بمن سيبقى واقفا أخيرا

No comments